منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الغراب
الجمعة مارس 25, 2016 11:54 pm من طرف د.طلال حرب

» الرسالة:: للنساء فقط هكذا أصبحت مليونيرة .كان عمري 30عام أبحث عن عمل وأبحث عن زوج وكنت فاقدة للأمل ف
الإثنين مارس 07, 2016 7:36 pm من طرف sara.sara

» الحرباء
الأربعاء فبراير 17, 2016 10:05 am من طرف د.طلال حرب

» الهرة
الجمعة يناير 29, 2016 7:27 am من طرف د.طلال حرب

» الببغاء
الأحد يناير 17, 2016 9:56 am من طرف د.طلال حرب

» الأرخبيل
الثلاثاء يناير 12, 2016 12:06 pm من طرف د.طلال حرب

» الحـلـزون
الأحد يناير 10, 2016 9:28 am من طرف د.طلال حرب

» من القلب 3
السبت يناير 02, 2016 12:27 pm من طرف د.طلال حرب

» من القلب 2
السبت يناير 02, 2016 3:39 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 قصة قصيرة ــ ساعة جنون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد يوسف ياسين
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 30/08/2010

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة ــ ساعة جنون   الإثنين سبتمبر 13, 2010 3:50 am

ساعة جنون
أرخى جسده المتهالك يتمدد على قارعة الطريق مطلقا العنان لرجليه تقطعان الرصيف فتجبران المارة على القفز عنهما او الالتفاف حولهما والعيون ترمقه بنظرة شفقة وعطف ، والالسن تحوقل داعية له بعون من الله على حاله ....
لعابه يسيل من فمه ، شعره يتدلى عشوائيا ، حافي القدمين ، متسخ الثياب ... بين الحين والآخر يقف منتصبا وقد خلع قميصه يلوح به صارخا بصوته الجهوري مقاطع من قصيدة محمود درويش ( سجل انا عربي ) ثم بصوت أقل حدة يردد بعضا من قصيدة مظفر النواب ( القدس عروس عروبتكم ) .... يتحلق حوله بعض الفضوليين والمتسكعين يضحكون بسخرية واستهزاء ويطلبون منه المزيد .. وبعضهم يقول في سره بل وتارة في علنه انه أعقل منهم جميعا بل وآخر يعلق حاسدا ان هذا الرجل حر يفعل ما يشاء ويقول ما يشاء دون حسيب أو رقيب لا في الدنيا ولا في الآخرة، يمر رجل كهل يوبخهم ويأخذ بيده بعيدا عنهم ويشتري له شطيرة فلافل فلا يقبل ويصر أن تكون ( شاورما ) مع زجاجة كوكا كولا ...
اشتد الحر فاستلقى أمام أحد المحال التجارية يريح جسده المنهك ، تعرى من ملابسه الا من سرواله الداخلي فكان جسده العاري عرضة لاختلاس النظر من بعض الفتيات ، والتذمر من بعض الرجال الذين يصطحبون زوجاتهم متسائلين أ ليس له أهل يمنعونه من الخروج حرصا على مشاعر الناس فهو رجل مكتمل الرجولة جسديا وشاب يبدو عليه لم يبلغ الاربعين بعد .. وكانت عيناه تلتقيان عيون بعض المارة فيزيحهما مسرعا ويتوجس منه اولئك المارة خيفة فنظراته تلك لا توحي انه مجنون أو أبله ..أو ربما ان وراءه حكاية ..
لملم جسده المتناثر على الرصيف ، أخرج من جيبه هاتفه النقال خلسة ونظر الى ساعته :ـ أوه لقد تأخر الوقت .. علي الذهاب ...
تفقد مفاتيح سيارته .. ضغط على زر آلة (الريموت) ، جلس في سيارته وأخذ يبدل ملابسه ، بنطال جديد أسود ، جاكيت ، ربطة عنق ، حذاء أنيق ، مسح وجهه بمنديل معطر ، سرح شعره .. أدار محرك سيارته وانطلق مسرعا ...
رن هاتفه النقال فرد :ـ نعم .. لم أسمعه كان صامتا.. أنا في الطريق .. بعد ساعتين ..لا .. أنا في مدينة ( ... ).. لا .. كان عندي عمل مهم ... أووووه قلت لك يا حبيبتي بعد ساعة .. نعم ساحضر لك كل ما طلبته ... حاضر حاضر ..
رمى هاتفه على الكرسي بجانبه رن مرة أخرى فرد :ـ نعم .. السادسة مساء .. الاوراق جاهزة .. مع السلامة . رماه مرة أخرى على الكرسي بجانبه وقال متأففا :ـ عدنا الى جنون الحياة ...

انتهت
احمد يوسف ياسين
عانين ــ جنين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رلى
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة ــ ساعة جنون   الإثنين سبتمبر 27, 2010 10:22 am

القاص الأستاذ أحمد
منذ زمن بعيد لم أدخل المنتدى لكثرة مشاغلي ، دخلت الآن خصيصاً لكي أعلقّ على رائعتك تلك ، طرحت إشكالية عميقة :هل بات الجنون عابراً في حياتنا أم العقل والإتزان ؟!
وفقت في هذه القصة على صعد شتى ، إذ أنك أشرت للواقع العربي المأزوم عبر قصائد محمود درويش وسواه على سبيل الرمز ، عرّجت على الأعباء اليومية التي لا مفّر منها ، وجئت عبر القفلة على عنصر المفارقة ولحظة التنوير .
أعدك ...سأقرأ لك كلّما تسنّى لي ذلك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة قصيرة ــ ساعة جنون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: