منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الانتحال عقم
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 7:35 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :من هم العمارون الأحرار ؟
الإثنين نوفمبر 06, 2017 7:44 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : ما العمران ؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 3:48 am من طرف د.طلال حرب

» دروس ومدارس و أسواق
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : المقدس وانزياحاته
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:19 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والوصايا
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:12 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والقيمة المضافة
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:25 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والزمن الصعب
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:22 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 جنون صاحب العيادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خير عبدالله
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 01/09/2010

مُساهمةموضوع: جنون صاحب العيادة   الخميس مارس 31, 2011 5:07 am

جنون صاحب العيادة محمد خير عبدالله
كعادته أتي للعيادة – ليدردش مع مرضاه – هكذا يقول الناس فهو اول طبيب نفسي يرونه. يدخلها هاشا ويخرج منها باشا يوزع حانياته علي الجميع، حتي زوجته التي تناسلت الشائعات عن خيانتا لها نصيب . حين فرغ من استقبال مرضاه – دخلت السكرتيره واخبرته ان بالخارج شخصا يلح علي مقابلته .. امرها بادخاله ..دخل شاب في العقد الرابع لا يخلو من و سامة .. نظره ولم ير اثرًا للامراض التي يعرفها ، اجلسه علي المقعد المقابل له وساله : هل من خدمة؟
لم يرد الشاب الذي تجمعت كرات صغيرة من العرق علي جبيته بل جال ببصره علي محتويات الحجرة مما اضطره لاعادة السؤال ، فتح الشاب فمه وبدا يتكلم :
لا تسخر مني يادكتور .. ارجوك . اسمعني جيداً ، فالذي جاء بي قد يحسبه البعض هيناً .. لانهم لايدرون معاناتي والمشاكل التي ادخلني فيها ، لا أعرف له بداية منذ الطفولة ربما، وربما منذ أن تعلمت القراءة . هنا تبسم وترحم في سره . علي والده الذي اراده ان يصبح طبيباً ، قد لا تعرف يادكتور انني مغرم بالقراءة وهي سبب ما اعانية .. أذكر اول مرة قرأت بيت شعر قبل ان اتبين معانية كما طلب المعلم. ذهب عقلي يبحث عن شكل فم الشاعر فصرخت ان هذا الشاعر غليظ الشفاه . ضحك اندادي وقال المعلم لي وهو يكتم ضحكته : صدقت، ومن يومها كلما قرات شعراً اعرف فم قائله ، فهذا البيت لشاعر رقيق الشفاه اذا فهو اناني كما يقول فرويد . والذي يحدث جلبه في الاذن لشاعر متسع الفم وربما كان ملحداً. وذاك لشاعر صاحبت فمه الريالة التي تسيل كلما انشد شعراً وتتطاير رذاذاً يرجم وجوه سامعية وهذا يدل علي انه يميني متطرف . وهذه القصيدة لشاعرة يؤكد شكل فمها يساريتها ولها شفاه مرسومه بعناية وكثيرة العشاق لانها عندما تهمس لاحدهم بهذا الفم : ( احبك) يحس بها دافئة في كبدة ,وبعدها يا دكتور انتقلت لمعرفة شفاه المشاهير ورسمها ،كل من شاهد رسوماتي اكد انها تشبه افواههم الحقيقية وصرت اعرف دين أي شخص اقابله من نظرة خاطفة لفمه . ثم تطورت حالتي وصارت عيناي تتعلقان بفم من احادثه وهذه تضايق كثيرين وبالذات النساء . مثلا هذه الفتاة يبدو لي أنها طلقت في اول ليلة هذا اذا كانت متزوجة، تصايقت من نظري لفمها وكادت تطردني لولا الحاحي . ومما زاد المشكلة يا دكتور اصبحت الشفاة تكلمني دون علم اصحابها .نعم تكلمني، اصابتني هذه الحالة عندما جلست بجواري في الحافلة فتاة يفوح منها عطر اثنوي اخاذ ويبدو لي انها كانت جميلة فقد رايت تطاير العيون نحوها ومن بينها عيناي ركتا علي فمها بفاقعه الاحمر وطفقتا تنظران فسمعته نعم سمعته . يلعن صاحبته التي لم تهتم الا بمظهره الخارجي وحكي لي عن السوس الذي يعبث بداخلة وينخر اسنانه وشكي لي من كثرة الشفاه التي عانقها وبدأ يقص. أخبرني ان اول فم التقاه لقروي باع اغنامه وأتي المدينة ليهاجر لبلاد اخري، والثاني لشاب اثري فجاه .
قبل ان يواصل سرده نزلت الفتاة وجلس مكانها فتي نظرت لفمه الذي غطاه الشارب فهمس لي . ان صاحبي محتال فنزلت ، لكن يا دكتور المشكلة الحقيقية انني بلغت الاربعين ولم اتزوج وهذا ما جئت من اجلة . فكلما جلست مع فتاة او نشات بيننا علاقة تسمعني كلاما جميلا ينفيه فمها ، فليلة البارحة جلست مع من تمنيتها زوجة واقسمت لي انها لم تعرف رجلا قبلي فصدقتها وصرت اسعد الناس وافرحهم لكن فمها انطلق يقهقه : قبل ان تلتقيك بساعة كانت بحضن صديقك، لم اتمالك نفسي انفجرت فيها صفعاً وركلاً فتجمع الناس واتهموني بالجنون . عند هذه الجملة تصخم فم الشاب امام الدكتور الممعن النظر فيه، فلم ينتبه لخروجه ولا لجملته الاخيرة، ان فمك يا دكتور يقول ان زوجتك تخونك.. ؟ بل ظل ساهما متسمراً في مكانه. طال انتظار السكرتيرة فدخلت . احس بها ووقع بصره علي فمها – كاد يضحك عندما تذكر ما قاله الشاب عنها كتم ضحكته وخرج نحو البيت ليجد زوجته في انتظاره نظر لفمها لا ارادياً والصق عينية به لاحظت تركيزة علي فمها كمن يراه للمرة الاولي وهمت بالكلام لكنها لم تفعل بل التفتت لجهة اخري راي حركة فمها وظنه يريد ان يهمس له بشئ تحرك ووقف امامها يحدق فيه . امتعضت وهمهمت بكلام لم يسمعه واتجهت لجهة اخري . تحرك ووقف يحدق في فيها ويردد في سره ( اليوم ساعرف الحقيقة ) وهو يدنو دنا حتي كاد فمه يلامس فمها مديده وقبض عليه وصرخ فيه . ( تكلم )
________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جنون صاحب العيادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: