منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الغراب
الجمعة مارس 25, 2016 11:54 pm من طرف د.طلال حرب

» الرسالة:: للنساء فقط هكذا أصبحت مليونيرة .كان عمري 30عام أبحث عن عمل وأبحث عن زوج وكنت فاقدة للأمل ف
الإثنين مارس 07, 2016 7:36 pm من طرف sara.sara

» الحرباء
الأربعاء فبراير 17, 2016 10:05 am من طرف د.طلال حرب

» الهرة
الجمعة يناير 29, 2016 7:27 am من طرف د.طلال حرب

» الببغاء
الأحد يناير 17, 2016 9:56 am من طرف د.طلال حرب

» الأرخبيل
الثلاثاء يناير 12, 2016 12:06 pm من طرف د.طلال حرب

» الحـلـزون
الأحد يناير 10, 2016 9:28 am من طرف د.طلال حرب

» من القلب 3
السبت يناير 02, 2016 12:27 pm من طرف د.طلال حرب

» من القلب 2
السبت يناير 02, 2016 3:39 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 الرداء الوردي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلال جبران
مبدع نشيط
مبدع نشيط


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
الموقع : hibahoo@yahoo.com

مُساهمةموضوع: الرداء الوردي    الإثنين أبريل 04, 2011 11:32 am

الرداء الوردي

في ليلة قمراء , يتهادى نورها من البحر بعد ذهاب قرص الشمس
مشيت على ضفافه محدقاً في حركة المد والجزر, كالشهيق والزفير تتلاطم الأمواج , فيعلو الزبد تارة ويغيب أخرى معه تسربلت أحلامي ومضيت , وأنا أمشي على الرمال كنت أحدق إلى مدى البحر ... أفكر ... أحلم ... .... وفجأة !!!!!
سمعت بكاء شديد اقتربت منه فإذا بي أرى طفلاً صغير السن ملقاً على الأرض مغطى بقطعة من القماش وردية اللون بالكاد يتنفس منها ,يا ألله !!!
إنه طفل رضيع لم يتجاوز بضعة أسابيع تساءلت من هذه الأم التي ترمي بفلذة كبدها في العراء؟ أي قلب هذا ؟!
ثم نظرت إلى البحر فلم أجد أحد .. انتظرت لعلَي أجد أمه أو من أتى به إلى هنا ولكن لا فائدة .
لا أعرف كيف أتصرف ... القلق لا يدعني أذهب إلى البيت خوفاً على الطفل فلا يمكنني أن أذهب حتى أطمئن عليه .
الشمس شارفت على البزوغ ولم يأت أحد للبحث عن الطفل .
يا ألله ماذا أفعل ؟ هل آخذ الطفل معي ؟ ولكن أين أذهب به ؟
والطفل لم يتوقف عن البكاء ,ولا أعرف كيف أسكته قلت في نفسي ربما أنه جائع ؟؟؟
أخذت الطفل إلى أقرب كوخ من الشاطئ فوجدت عجوزاً سألتها عن الطفل أومن يعرف أي شيء عنه ولكن لا فائدة ,لم تتعرف عليه , فلم أجد أمامي إلا أن أبحث له عن مرضعة .
لكن العجوزأخذته وداعبته عله يسكت ,وذهبت أنا كي ابحث عن أمه فلم أجد لصوتي صدى , وكررتُ الحكاية في اليوم الثاني دون جدوى .
جلست على الرمال بعد أن طال البحث عن أمه , واستلقيت على الأرض وأطلقت نظري إلى السماء فرأيت نجوماً تتلألأ .
وبعد برهة من الزمن سمعت صوت صراخ يأتي من بعيد ( أين طفلي أين حبيبي ؟ ) فأسرعت نحو مصدر الصوت وأنا أطير من الفرح, وأقول في نفسي الحمد لله وجدت أم الرضيع أخيراًَ .
قلت لها إن ولدك بأمان ..ثم أخذتها إلى الكوخ وأنا مسرور جداَََ .
أخذت الرضيع في حضني لكي أودعه وأعيده لأمه , فلم تحضنه! لكنها أجهشت في البكاء
قلت لنفسي : لماذا لم تأخذ ولدها ؟ وهي لا تستطيع الكلام من شدة البكاء , بالكاد تنطق بعض الحروف , أعطيتها كوباً من الماء, وبعد أن استراحت بُرهة
سألتها لماذا لم تأخذي طفلكِ ؟
قالت : هذا ليس طفلي إن طفلي يبلغ العاشرة من عمره وكان يلعب بالقرب من البحر ......
أحسست بدوار شديد ,وكاد الطفل أن يقع من يدي .
إذاً أين أم الطفل هل سقط من السماء أم ماذا ؟ ......أين أذهب الآن ؟
توجهت إلى البحر و لم أفقد الأمل , جلست على الرمال وعيناي تحدقان بالبحر, رأيت شيئاً غريباً اتجهت نحوه ........... إنها الأمواج تتقاذف بشي ما إلى الشاطئ .
اقتربت منه فإذا هي امرأة , مددت يدي نحوها وأنا أرتعش من الخوف ,فكانت تتنفس بصعوبة
أجريت لها بعض الإسعافات وانتظرت حتى استعادت وعيها, واستجمعت قواها
فقالت : أين طفلي ؟
قلت : من يكون طفلك ؟
قالت :طفل صغير السن ملتف حوله رداء وردي اللون
ذهبت وأخذت الطفل لكي تتحقق بأنه ولدها ,فشدته حتى كادت تقطع أنفاسه
سألتها لماذا تركت ولدك على الشاطئ ؟
نظرت إلي وفاضت عيناها بالدمع وهي ترسل تنهيداتها , وتقول : آه .. آه وتضرب صدرها وخدها
شعرت بالحياء وانصرفت .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرداء الوردي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: