منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الغراب
الجمعة مارس 25, 2016 11:54 pm من طرف د.طلال حرب

» الرسالة:: للنساء فقط هكذا أصبحت مليونيرة .كان عمري 30عام أبحث عن عمل وأبحث عن زوج وكنت فاقدة للأمل ف
الإثنين مارس 07, 2016 7:36 pm من طرف sara.sara

» الحرباء
الأربعاء فبراير 17, 2016 10:05 am من طرف د.طلال حرب

» الهرة
الجمعة يناير 29, 2016 7:27 am من طرف د.طلال حرب

» الببغاء
الأحد يناير 17, 2016 9:56 am من طرف د.طلال حرب

» الأرخبيل
الثلاثاء يناير 12, 2016 12:06 pm من طرف د.طلال حرب

» الحـلـزون
الأحد يناير 10, 2016 9:28 am من طرف د.طلال حرب

» من القلب 3
السبت يناير 02, 2016 12:27 pm من طرف د.طلال حرب

» من القلب 2
السبت يناير 02, 2016 3:39 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 على قارعة الطريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلال جبران
مبدع نشيط
مبدع نشيط


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
الموقع : hibahoo@yahoo.com

مُساهمةموضوع: على قارعة الطريق   الإثنين أبريل 04, 2011 11:36 am

على قارعة الطريق


كان الوقت ليلاًًًًًًً والرياح تعصف بشده والبرد القارص يحوم في المنطقة , المدفئة قد خلت من الحطب والأنين يملأ الغرفة .
صحت الأم على صوت أنين ولدها الصغير وهي مفزوعة ,مدت يدها إلى ناصيته الملتهبة
نهضت من فراشها وهي مرتبكة لا تدري ماذا تفعل , فالمستشفى يبعد عن المنطقة بكثير وأصحاب المنطقة في نوم عميق.
ماذا أفعل لقد عاود المرض لولدي ..............
انهارت من البكاء...
فتح عينيه الهامدتين , وخفقان قلبه مازال يدق في السكون, والكحة المتوحشة تشق صدره
لفته بقطعه من القماش وحملته حتى وصلت به إلى الطريق
أوقفت سيارة من المسافرين :
لو سمحت ولدي مريض جداً خذني إلى أقرب مستشفى
استعطفهم أمرها فأخذوها معهم
وبينما هم صامتون والأنين يملأ السيارة , ونظرات الركاب حول المرأة لا تتوقف .
ويمتد الطريق وكلما اعتقد السائق أنه وصل هرب السراب , يمتد الطريق مرة أخرى وتلامس العجلات سطح الأرض ويصدر منها صوت كالشحيح ,وتنحني السيارة ,وتخف سرعتها ,وتميل بالركاب
فيرفع شيخ عينيه على الجالسين وينظر إلى ملابسها اللماعه وجسمها المتألق في الحيوية وعيناها تضخ شباباً
كشر بين حاجبيه ؟!
لا حول ولا قوة إلا بالله .........


وكل راكب يوحي بشي , وترتسم على السائق تعابير توحي بأشياء كثيرة
لم تكن تأخذ بالها منهم فقد غلبها النوم
ويمسك الولد بأمه
ولما التفتت إليه
أبتسم ابتسامة مرحة ولمعت عيناه
ماما إني أرى أطفال يلعبون في السماء
وتطفو الدمعات على عينيها
والطريق يمتد.........
والشخير يزداد ...........

والأمل موجود في خط مابين الأرض والسماء ....



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
على قارعة الطريق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: