منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الانتحال عقم
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 7:35 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :من هم العمارون الأحرار ؟
الإثنين نوفمبر 06, 2017 7:44 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : ما العمران ؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 3:48 am من طرف د.طلال حرب

» دروس ومدارس و أسواق
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : المقدس وانزياحاته
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:19 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والوصايا
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:12 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والقيمة المضافة
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:25 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والزمن الصعب
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:22 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 طقوس بطعم الرماد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رلى
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: طقوس بطعم الرماد   الإثنين أبريل 11, 2011 11:23 am

طقوس بطعم الرماد

الشرفة فارغة ووحيدة ، تكاد تَشْرق بدموعها ، الحافلة تقف تماماً تحت الشرفة وصوت كالنشيج يوشك أن يقعي على قدمين واهنتين .
تصعد درجات السلّم كمن يخوض في حلم : والدها يبكي لأول مرّة بكاؤه يعلو حدّ الهذيان المرّ ، وهي تشعر كأنّها تجتاز دهليزاً كابياً ، الصراخ يملأ الجهات الأربعة وطقوس لها مذاق الرماد تعبر الروح كنصلٍ جارحٍ ولاذعٍ يفضي إلى تخوم الجنون.
الزحمة كانت على أشدّها ... والسواد ، والخشوع الذي تبعثه تلاوة ما تيسّر من القرآن الكريم .
في مطلع الأسبوع المقبل ستتمّ الثانية عشرة من عمرها وعدتها أمّها بأن تصطحبها إلى السنتر الجديد عند تقاطع مستشفى إيليا كي تشتري أقراطاً ملوّنة وأساور من الخرز، أيضاً من شارع الأوقاف ستبتاع لها حقيبة "تويتي" ، ومن معصرة البساط ستحصل على الحلاوة الطحينية بالشوكولا التي تحبّها للغاية .
"لن أقبل بأقلّ من امتياز ، مفهوم يا نادين؟ " ، قالت لها أمّها ذلك إثر جلسة مطوّلة في التدرّب على إمتحان الرياضيّات .
ربت والدها على كتفها بعد أن ضمّها إلى صدره ، ناولها مفتاح المنزل قائلاً: " أنت الآن فتاتنا الواعية ، إن شئت أن تأكلي وتدرسي في البيت فستجدين الطعام جاهزاً على المائدة ـ ستعده لنا زوجة عمّك جهاد ، وإن شئت القيام بذلك في بيت عمّك فهم يرحبون بك يا ابنتي وفي كلّ الأحوال ابنة عمّك أماني سترعاك ريثما أعود من العمل مساءً ويرجع أشقاؤك".
اليوم وزّعت عليهم "مس مي" امتحان الرياضيّات قالت:" هيّا ، صفّقوا لنادين لقد نالت امتياز في امتحان الرياضيّات "
لا زالت تصعد درجات السلّم كمن يخوض في حلم ، تدير المفتاح في قفل الباب يبدو بأنّ زوجة عمّها جهاد طهت أرزاً بالدجاج ، تشمّ الرائحة التي تقودها إلى أمّها. كانت أمّها تطهو الأرز بالدجاج حينها ورائحة الغار تملأ المكان ، كانت تساعدها بتقشير حبّات اللوز الناضجة جرّاء نقعها بالماء دون أن تستطيع التمردّ على رغبة ماكرة بألقاء حبّة ملساء في فمها ، تنهرها أمّها متضاحكة دون أن تلتفت إليها " الحبّات معدودة يا نادين ، قشرّي وضعي في الوعاء وليس في فمك"
حلوى "الجلو" تروق لها كثيراً مع الفاكهة و"الكاستر " تنقلها إلى الثلاجة بعناية . أمّها تتقافز في المطبخ كالنحلة ، تفكّر " كلّ هذا العسل يسيل على ربيع أناملك يا أمي" .
تغلق الباب خلفها وتطرح حقيبتها المدرسيّة جانباً ، تقف بمواجهة الصورة الكبيرة في الصالة وقد أضفت عليها المسبحة الكبيرة التي تتدلّى عند زاويتها هالة وقورة تستدعي غصّة طاعنة الأحزان.
تخرج امتحان الرياضيّات تتأمّله وتتأمل الصورة ورعشة لا تخطئ طريقها إلى شفتيها تعبّد الطريق لطوفان الملح .
قالت لها خالتها والتنهيدة حنجر يعلو ويهبط في الصدر ، قبّلي أمّك يا نادين ، ودّعيها فهي راحلة في سفر بعيد . كانت أمّها غافية كزورق على سطح ماء هادئة كأنها قضت عمرها كلّه تتمرّن على إغفاءة كهذه.
سمعتهم كثيراً يقولون : مسكينة ... جلطة ... لازالت صغيرة ... انتهى عمرها !
تقرّب شفتيها من الصورة فيتحدّاها الزجاج بقسوته وبرودته ، تطبع قُبلاً كثيرة على الوجه كلّه ، أمّها تبتسم ، ابتسامتها واسعة تخالها تهمّ بمعانقتها رغم طقوس الرماد!!!!!!!!
رلى محمود بتكجي
صيدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.طلال حرب
مبدع
مبدع
avatar

عدد المساهمات : 144
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: طقوس بطعم الرماد   الخميس أبريل 28, 2011 1:48 pm

الموت حق
والحياة قوة وعزم
والشباب شلال أحزان وشموس أفراح
لك رلى ما شئت إن عقدت العزم
ولم تعبئي بألم
دمت منعمة مكرمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رلى
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: طقوس بطعم الرماد   الأربعاء مايو 04, 2011 7:14 am

د.طلال حرب كتب:
الموت حق
والحياة قوة وعزم
والشباب شلال أحزان وشموس أفراح
لك رلى ما شئت إن عقدت العزم
ولم تعبئي بألم
دمت منعمة مكرمة

د. طلال
الحياة دول ما بين السواد القاتم والبياض الباهر.
عقدت العزم على التربص لهذا وذاك شاهرة القلم على مفارق الزمن...
دمت أيضاً كما ترجو بل وأكثر!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طقوس بطعم الرماد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: