منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية : محنة المفاهيم
الخميس ديسمبر 28, 2017 12:50 am من طرف د.طلال حرب

» الثور
الإثنين ديسمبر 25, 2017 1:33 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة الديمقراطية
الأحد ديسمبر 17, 2017 5:01 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :محنة العقل
الخميس ديسمبر 14, 2017 12:54 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة التدريس
الأربعاء ديسمبر 13, 2017 4:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة التعليم
الأحد ديسمبر 10, 2017 2:31 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة القارئ
السبت ديسمبر 09, 2017 3:16 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الهامش أو المتن
الخميس ديسمبر 07, 2017 11:05 pm من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 الصهيل الرمادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رلى
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: الصهيل الرمادي   الإثنين ديسمبر 26, 2011 2:02 am

الصهيل الرمادي

لست أجزم بدقّةٍ متى انتبهتُ لوجود المروحة الكهربائيّة الزرقاء، كشيء فائض عن الحاجة ، في غرفتي .
ربّما لأنّني احتجتُ للمساحة التي تشغلها، لكي أعاود استخدام الطابعة مع بدء العام الدراسي وربّما لأنّني _ وبنباهة لا أعهدها في نفسي _ فهمتُ نظرة أمي المستهجنة كلّما دخلتْ غرفتي باستطلاع مقنّع بخفّة دمها الحبيبة ودهائها المستساغ ، وكأنّي بها تسأل :"شو بعدا عم تعمل هيده هون ؟"
المروحة الآن جاهزة للتخزين تدير لي ظهرها _ في موقف لئيم_ في كيس النايلون الشفّاف الأبيض ، فيروز تغنّي بعيداً " رجعت الشتويّة" ، صديقتي تتّصل بي ، صوتها مخنوق ، عرفت أنها تبكي حيث أنّي لم أفهم شيئاً ممّا قالته لي . حاولتُ تهدئتها دون جدوى ، قبل أن تغلق الخطّ سمعتها بالكاد :"ما تشغلي بالك فيّه ، بركه هيده كآبة الخريف " .
فتحتُ النافذة كملاذ إلى آفاق رحبة ، فعبر روحي الصوت_ دون مقّدّمات_ كاوياً كالجرح من مكان قريب في الجوار "رجعت الشتويّة ...ضلّ افتكر فيّه ...ضلّ افتكر فيّه ...رجعت الشتويّة ".
بدا حنيني بائساً كجثّة مجهولة تُوارى الثرى في بلدٍ غريبٍ ، وشيء كالربّابة يبثّ حزناً فذّاً ، عبقرياً في روحي. كانت العبارة الرماديّة تصهل في أذني "ضلّ افتكر فيه ...ضلّ افتكر فيه"
على شفير الاختناق اتصلتُ بصديقةٍ ، فثمة ما يفوق احتمالي... حاولتْ تهدئتي ...قلتُ :"ما تشغلي بالك فيّه ،بركه هيده كآبة الخريف "
وأنا أغلق الخطّ كان الصهيل الرمادي يتعالى في أذني ...بينما البرد يدكّ عظامي بضراوة!

رلى محمود بتكجي
أديبة وقاصة لبنانية

•من مجموعة لازالت في حيّز الإعداد ، كُتب في 30/10/2011]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.طلال حرب
مبدع
مبدع
avatar

عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الصهيل الرمادي   الأحد يناير 22, 2012 3:09 pm

رلى
طحننا الحزن طويلا ً لكننا في
هذا العصر الصارم نشحذ الهمة
لنصنع مستقبلا ً لنا كما نحن
دمت متألقة وفي نعمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رلى
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 21/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصهيل الرمادي   السبت فبراير 04, 2012 1:00 am

د.طلال حرب كتب:
رلى
طحننا الحزن طويلا ً لكننا في
هذا العصر الصارم نشحذ الهمة
لنصنع مستقبلا ً لنا كما نحن
دمت متألقة وفي نعمة

د. طلال
نعم نحن مطحونون برحى الحزن وايقاع الحياة السريع
ولا تعويذة تعيد لنا ما سلف من فرح وصفاء .
تحياتي وشكري بعمق حرفك وأكثر...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصهيل الرمادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: