منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الانتحال عقم
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 7:35 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :من هم العمارون الأحرار ؟
الإثنين نوفمبر 06, 2017 7:44 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : ما العمران ؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 3:48 am من طرف د.طلال حرب

» دروس ومدارس و أسواق
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : المقدس وانزياحاته
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:19 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والوصايا
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:12 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والقيمة المضافة
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:25 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والزمن الصعب
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:22 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 موعد مع وجه كريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مني توفيق
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 28/06/2011

مُساهمةموضوع: موعد مع وجه كريم    الأربعاء مارس 14, 2012 9:53 am

موعد مع وجه كريم

كتبت : منى توفيق

قد يكون حب الآخرة أفضل من حب الدنيا خلق ناس هلاميين فى ذلك...
كان محمد أحد هؤلاء فوالدته تقول إنه هادىء جدا لا تذكر يوما أنه أغضبها وحتى عندما كان يذهب الى المدرسة لم تسمع يوما شكوى منه وكانت تتعجب من أمره وتحاول الاقتراب منه لتعرف سر هدوءه ولكنها عجزت عن الأسباب فطرقت أبواب الأطباء النفسيين لوجود هاجس لديها أن ابنها مصاب بمرض ما فلم تحصل منهم على ما يدوى العليل الذى تشعر به وذكرت احساسها الغريب الى زوجها الذى عجز عن اجابة تريح قلبها ولم يهتم بالموضوع كليا فهو دائما مشغول ليلا ونهارا من اجل لقمة العيش ونظرا لظروف عمله يريد الهدوء فحالت محمد يتمناها كل من لديه عملا شاقا كعمل والده ومرت الايام على نفس المنوال وزاد حديث الناس فى السياسة والكره من أن تكون مصر أسوه بسوريا التى كانت اول بلد ولد فيها توريث الحكم مما ازل غشاوة حكام العرب وتنبهوا الى مد جذورهم فى اعماق الارض فهذا ليس عجبا ومن هنا بدأت الحكايه فكل شعب من هذه الدول يكره حاكمه فكيف يرضىان يتولى السلطه شبله حتى اصبحت عمق الارض تغلى وتريد ان تحرق الجذور الممتده بها فثار الناس لكرمتهم وقالوا لايمكن ان تستعبد بعد اليوم وكسروا حاجز الخوف من عسكرة النظام وتساوت لديهم الحياه والموت وقالوا حياة كريمه او موت فى سبيل الوطن لاخيار بعد اليوم شاهد محمد على شاشة التلفزيون خروج الناس بكثره الى الشوارع فتغير حاله وهذا ما تمنته الام وكانت فارحه وهى تنظر الى محمد فسألها عن الجنه وطلب منها ان تحكى له ما بدخلها فااخذت الام تسترسل بهلاميه عن احسن مكان لمطاف الانسان ففرح محمد بشده وقال لامه هل الشهيد يذهب الى هذا المكان قالت له نعم فقال لها يامى كم تمنيت ان اكون شهيدا ادعى لى بذلك قالت له ربى يعطى لك كل ما تحلم به وفى اليوم التالى طلب محمد من امه ان يخرج مع صديقه قالت له اخرج ولكن لاتبتعد عن البيت قال لها لاتخافى ياامى فأنا لاافعل شىء الا بأمر الله ولبى محمد ما امره به ربه وستقل سياره هو وصديقه وذهب الى قلب ميدان التحرير الذى شهد اول شهيد فى عمر الزهور .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موعد مع وجه كريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: