منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية : محنة المفاهيم
الخميس ديسمبر 28, 2017 12:50 am من طرف د.طلال حرب

» الثور
الإثنين ديسمبر 25, 2017 1:33 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة الديمقراطية
الأحد ديسمبر 17, 2017 5:01 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :محنة العقل
الخميس ديسمبر 14, 2017 12:54 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة التدريس
الأربعاء ديسمبر 13, 2017 4:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة التعليم
الأحد ديسمبر 10, 2017 2:31 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة القارئ
السبت ديسمبر 09, 2017 3:16 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الهامش أو المتن
الخميس ديسمبر 07, 2017 11:05 pm من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 اجمل اقاصيص قرأتها ( مقتبسة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلال جبران
مبدع نشيط
مبدع نشيط


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
الموقع : hibahoo@yahoo.com

مُساهمةموضوع: اجمل اقاصيص قرأتها ( مقتبسة )   الثلاثاء أغسطس 28, 2012 1:17 pm

[ 1 ]
... طرق الباب فأجابته من خلف الباب :

من الطارق !

... سمع صوتها و مضى

فهذا كل ما يريده -

" رومانسية ووفــاء "

[ 2 ]

كان يضربهم و يهينهم هم ووالدتهم .

وفي النهاية هجرهم

واليوم بعد أن أقعده المرض ...

أصبح يأمرهم ببره مستدلاً بقوله تعالى

" وبالوالدين إحسانا "


" سوء تربية "



[ 3 ]

- عندما كانت صغيرة ، أرسلوِها للخباز فجراً ناداها : ادخلي

لتريني وأنا أعجن

ومن يومها ورائحة الخبز الطازج

تثير فيها الغثيان -!!!!


" خِسَّـة "


[ 4 ]

- ثلاثون عاماً قضاها خائفاً من الموت بمرض خطير يصيبه ، يتحاشى

تذوق كل ماقيل عنه أنه مسرطن !

لكنه مات بحادث سيارة . ،

" قـــدر "
,

[ 5 ]

قال للقاضي : لماذا أسجن يومين بلا ذنب؟! .

رد القاضي : زدتها الآن شهرين . .

قال : لم؟ رد : وأصبحت سنتين .

فـ نصحه آلجندي بالعودة بعد أن يصفو

مزاج القاضي -


" ظلـــم "


[ 6 ]

ركب سيارته الرسمية

بعد شرائه عقدًا - لابنته بربع مليون ،

بينما كان سائقه يتحدث في الجوال قائلًا :

ياولدي تسلف من الدكان إلى أن يفرجها اللّه -


" لا إنسانية "


[ 7 ]

- رآه

فاستقبله بابتسامة و بترحيب و حفاوة .

ولما ذهب التفت إلى صديقه وقال :

مالذي أتى به إلى هنا .

كم أكره رؤية هذا الرجل .

" نفـاق "


[ 8 ]

- توِسدت دمعتها ونامت،

التحفت أحزانها المتشابكة

ولملمت أطراف صورة محطمة

فلم يحترمها يوماً !

فقط لأنها امرأة

وهو ذكر يحمل جينات التفوق -


" دنـاءة "
,

[ 9 ]

- وجدت أحمر شفاهها مكسوراً -

استشاطت غضبا .. فضربت ابنتها

التي وجدت يديهآ ملطخة به ،

خرجت لتجد أنها رسمت به قلباً على بابها ،

وكتب بجانبه : أحبك ماما -

" براءة"


[ 10 ]

- كان يصرخ في وجه ابنه

ويطالبه بالسكوت . ،

ليستكمل قراءة كتاب بعنوان

[ كيف تمتلك قلب ابنك ]


" تناقض "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اجمل اقاصيص قرأتها ( مقتبسة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: