منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الانتحال عقم
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 7:35 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :من هم العمارون الأحرار ؟
الإثنين نوفمبر 06, 2017 7:44 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : ما العمران ؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 3:48 am من طرف د.طلال حرب

» دروس ومدارس و أسواق
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : المقدس وانزياحاته
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:19 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والوصايا
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:12 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والقيمة المضافة
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:25 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والزمن الصعب
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:22 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

  قصة قصيرة بعنوان ( تواصل )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adel seda
مبدع
مبدع


عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 15/10/2011

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة بعنوان ( تواصل )   الخميس مايو 16, 2013 4:31 pm


ـ جلس على كرسيه البلاستيك ، أمسك كعادته كتاباً من الكتب الموضوعة على مكتبه .... ، أخذ يتصفحه .... أثناء ذلك دار بخلده ما دار بالامس بينه وبين ابنه الصغير أثناء عودتهما الى المنزل بعد انتهاء اليوم الدراسى " ... من فضلك اعمل لنا فى بيتنا مكتبة تأخذ كتباً كثيرة كمكتبة المدرسة ... " اخذا يفكرا سوياً فى المكان المناسب لوضعها ، بدأ الابن يفكر ملياً فى مكان داخل الشقة يصلح لوضعها ... يقترح مكاناً ثم يوضح له الوالد أنه غير ملائم ... فيقتنع الابن ثم يفكر ويقترح مكاناً آخر داخل الشقة ... ثم يوضح له الوالد انه غير مناسب .... فيقتنع الابن ثم يعود يفكر .... يقترح .... يقتنع .....، وهكذا .... إلى ان لم يتبقى مكان بها سوى " البلكونه " ... اقترحه .... اقتنع ....،
ـ إنها شقة صغيرة ، مزدحمة بالأثاث ، المساحات الموجودة بها بالكاد تكفى للمرور ، التهوية ،...... بعدها سكت الابن برهة ثم قال " إذن يا أبى عندما تبنى لنا بيتاً جديداً أرجو أن تخصص لنا به مكاناً لها ...."
ـ ثم عاد الاب لإستكمال تصفح الكتاب الذى بيده بينما ابنه يلعب واخوته فى ردهة البيت ماسكاً دميته بيده الصغيرة يحركها بين أنامله متجهاً بنظره تجاه والده متأملاً ...

بقلم : عادل سعده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة قصيرة بعنوان ( تواصل )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: