منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية :محنة العقل
الخميس ديسمبر 14, 2017 12:54 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة التدريس
الأربعاء ديسمبر 13, 2017 4:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة التعليم
الأحد ديسمبر 10, 2017 2:31 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : محنة القارئ
السبت ديسمبر 09, 2017 3:16 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الهامش أو المتن
الخميس ديسمبر 07, 2017 11:05 pm من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الانتحال عقم
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 7:35 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :من هم العمارون الأحرار ؟
الإثنين نوفمبر 06, 2017 7:44 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : ما العمران ؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 3:48 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 الفلسفة العمرانية : علوم وإرادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.طلال حرب
مبدع
مبدع
avatar

عدد المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: الفلسفة العمرانية : علوم وإرادات    الإثنين ديسمبر 28, 2015 8:25 am

يوما بعد يوم ،يزداد العالم اقترابا من كونه أشبه
بحافلة سياحية فيها أفراد وجماعات يشتركون في أمور
كثيرة غير الرحلة ،ويتبادلون وجهات النظر ،يعيشون
لحظات مشتركة ،ويلاحظون أفعالا ما كانوا يعرفونها من
قبل .وبعد الرحلة يتفرق الجمع ،كل الى أهله ومدينته
وأحلامه وعزائمه .
لم يكن نجيب غبيا ولا شخصا يفتقر الى الذكاء ، كان ببساطة
شابا قرويا ،قصد المدينة فأدهشته شوارعها وأبنيتها ومراكزها
التجارية والتعليمية .وكان شغفه عميقا بالعلاقات التي تيسر
المتعة والمنفعة بطرق بسيطة ورشيقة .أما أكثر الشخصيات
بعدا عنه فشخصية حي بن يقظان .
لم يكن نجيب شخصا جبانا ولا كسولا ،كان شابا قرويا بصحة
جيدة ،ويشعر بشغف ونهم للمتعة ،ويحس باستخفاف كبير تجاه
المخاطر ولكنه كان أقرب الى سرفنتس منه الى دون كيشوت
. فسافر ولم يسافر ،قصد الغرب ومضى كما في فيلم " كاوبوي
في نيويورك " يبحث عن امرأة تقدره ويقدرها .وسرعان ما عثر
على ضالته ،فكان عجبه كبيرا ،واعجابه أكبر ،فأخذ يسجل
غرامياته وفتوحاته ،ويرويها على أبناء عشيرته كأنه الملك سيف
بن ذي يزن أو الأمير حمزة البهلوان .وعندما عاد في زيارة
قصيرة لم يصدق عينيه ،ولم يتعرف عليه أحد من عشيرته ولا من
شبابها ،ولا تعرفوا عليه ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.طلال حرب
مبدع
مبدع
avatar

عدد المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الفلسفة العمرانية : علوم وإرادات    الإثنين ديسمبر 28, 2015 12:11 pm

كان نجيب يستمع الى " الكلام " كما يستمع شاب في القرون الوسطى الى
سيرة بني هلال ،يشعر بغبطة لا مثيل لها عند رؤية علاقة تتجاوز الحدود
المتعارف عليها ،وتقدم ما يحتاجه المرء بيسر ،أما الثمن فلا مشكلة
به ما دام المطلوب قد توافر ...
لم يكن نجيب شخصا مفكرا ،ولا كان حضاريا بالمعنى الدقيق للكلمة .
كان شابا قرويا أدهشته المدينة ،أما العمران فمسألة مختلفة ،ذلك
أن له شروطا وظروفا وعناصر لا تتوافر إلا لذي عقل راجح ،وفكر ناضج،
وإرادة نيرة تعرف متى يجب أن نقدم ،ومتى يجب أن نحجم .
الفلسفة العمرانية ليست قروية بكل تأكيد ،إنها فكر حي يعنى
بالحاجات والدوافع والمقدمات والأفكار المتداولة باتجاه الحل ،ونوعية
هذا الحل وجدواه الآنية والمستقبلية .ويبقى السؤال الأساسي :
هل المفيد هو الأكثر أهمية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفلسفة العمرانية : علوم وإرادات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: أدب عالمي-
انتقل الى: