منتدى القصه العربيه للقصص القصيره والروايات العربيه والاهتمام بالشعر والادب العربي وثقافة المجتمع
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الفلسفة العمرانية : مسائل عمرانية
الإثنين نوفمبر 13, 2017 7:07 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : الانتحال عقم
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 7:35 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية :من هم العمارون الأحرار ؟
الإثنين نوفمبر 06, 2017 7:44 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : ما العمران ؟
الأحد نوفمبر 05, 2017 3:48 am من طرف د.طلال حرب

» دروس ومدارس و أسواق
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:23 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية : المقدس وانزياحاته
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:19 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والوصايا
الجمعة نوفمبر 03, 2017 8:12 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والقيمة المضافة
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:25 am من طرف د.طلال حرب

» الفلسفة العمرانية والزمن الصعب
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:22 am من طرف د.طلال حرب


شاطر | 
 

 أنا و دمعتي و نهاية حكايتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
آمال
مبدع نشيط
مبدع نشيط


عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 13/09/2009

مُساهمةموضوع: أنا و دمعتي و نهاية حكايتي   الأربعاء أكتوبر 14, 2009 1:40 pm

أنا و دمعتي و نهاية حكايتي
وا دمعتي ... أبيت إلا أن تفضحيني ... و تكشفي الهمَ الحقيَة ... فانهمرت رغما عني و كنت حقا عصيَة ... رغم رجائي لم ترضخي ... بلا رحمة انسكبت و لا حتي شفقة عليَ ... لماذا يا دمعتي لماذا؟... و قد عهدتك أخت وفيَة تخففين عني ... و تزلين صدأ قلبي الدنيَة ... تلطفين عطر وجهي بعبرتك المتدفقة النقيَة ... .

بت ليلي أناشد دمعتي و موقفها القاسيَة ... إلى أن نطقت و هي تقبل خديَ ... و من فرط الألم تودع عينيَ ... أنا لم أفضحك عمدا إنما مجبرة لا خيار لديَ ... فالعين ما عادت تبصر غير أمالك المنهارة ... و القلب قد تكسر من فرط الغيض و الحرارة ... و أنا يجب
عليَ أن انهمر ... لأنه واجب عليَ ... لأعيد إليك بسمتك و طلعتك البهيَة ... لأجدد بحبر قلمك المندثر الذي سيروي حكايتك للزمن مع المعاناة الأبديَة ... ليقرؤها أجيال أمتنا... نعم أجيال أمتنا المستقبليَة ...

لا تكملي يا دمعتي ... يا صديقتي الغالية ... أستسمحك عذرا ... فأنا لم أعد آمال ... بل صرت بعدك إنسانة لا أكثر ... تذكرت حكايتها المنسيَة ... تذكرتك أنت .... و حزنها ... و لياليها ... و جل أيامها الخواليَ ... أ تذكرين؟ ... كم تسامرنا ... كم ترافقنا... و كم شاهدنا انهيار أحلامنا النديَة ...

عذرا يا غالية ... و صبرا يا أختي آمال ... تفاءلي فستشهدين غدا مشرقا راقيا... خيرا من ماضيك و حاضرك الآنيَة..
.
تتحدثين عن مستقبل غامض مجهول الهويَة ... قد نسيني ماضي و حاضري و سيحصلهم مستقبلي الغاديَة ... ليس لي بقاء بعد أحباب قلبي الغواليَا... ذهب كل شيء أدراج الرياح حتي أغلى الأمانيَ ... فسلام عليك يا دنياي... و وداعا يا عمريا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بلال جبران
مبدع نشيط
مبدع نشيط


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 06/09/2009
الموقع : hibahoo@yahoo.com

مُساهمةموضوع: رد: أنا و دمعتي و نهاية حكايتي   الخميس أكتوبر 15, 2009 7:54 am

ابدعتي واكثرتي بالتشائم قال الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام تفائلو بالخير تجدوه
ابداعك سهل وسلس وكما اعتقد انك من جيل بلا اصدقاء جيل الدموع كما هو الحال ولكن الهدف المرسوم لديك هو المجهول شكرا لك على النثريه الرائعه جدا جدا جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آمال
مبدع نشيط
مبدع نشيط


عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 13/09/2009

مُساهمةموضوع: رد   الخميس أكتوبر 15, 2009 11:02 am

أشكرك على نقدك و أتمني أن تفيدنا بصفتك كاتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا و دمعتي و نهاية حكايتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القصه العربيه :: نادي القصه القصيره-
انتقل الى: